اسرار الرجل والمرأة

هل تعلم ماهو الوبر الذي تجده داخل السرة؟

Advertisements
هل تعلم ماهو الوبر الذي تجده داخل السرة؟
هل تعلم ماهو الوبر الذي تجده داخل السرة؟

هل تعلم ماهو الوبر الذي تجده داخل السرة؟ من حيث المبدأ، يجب أن نعلم أن شعر الحبل السري أو وبر السرة، أو ما يسمى أحيانًا “زغب السرة”، أكثر شيوعًا عند الرجال والأشخاص في منتصف العمر، وخاصة الرجال ذوي الشعر الكثيف.

هذه هي النتائج التي قدمها كارل كروزيلينسكي، الباحث بجامعة سيدني، والذي يتحدث دائمًا في برنامج علمي أسترالي يبث على الراديو، ويطرح أحد مستمعيه سؤالاً، “من أين يأتي الوبر و كيف يتشكل”.

الأمر الذي دفع كارل إلى إجراء استبيان عبر الإنترنت، وجد أن العديد من الرجال في منتصف العمر ذوي الشعر الكثيف يعانون منه.

Advertisements

عن التجربة

حصل كارل على جائزة نوبل لعام 2002 عن بحثه، “إنه يجعلك تضحك أولاً ثم يجعلك تفكر.” حصل على وسام الشرف حول السرة.

ثياب قديمة يعني وبر أقل

من الواضح أن هذا الزغب مصنوع من ألياف القطن، لأن الزغب هو من نفس لون الملابس، ويتجمع القليل من الوبر عند ارتداء الملابس القديمة، لأنه مصنوع من ألياف القطن التي تم غسلها كثيراً.

هل تعلم ماهو الوبر الذي تجده داخل سرتك؟

قال كارل إن الشعر حول السرة متهم بجمع الزغابات، وهذا يثبت أن الشعر يخدش الألياف الدقيقة للملابس التي يرتديها الشخص، ثم يوجهها إلى السرة حيث يتم تجميعها.

وتابع: “بعد أن تم حلاقة الشعر حول سرتي إنقطع تجمع الزغب داخل السرة بالكامل.”

بينما ذهب كارل إلى أبعد من ذلك في بحثه، عندما حلل التركيب الكيميائي لعينة الحبل السري التي جمعها بعد ارتدائه سترة قطنية 100?، إذا كانت العينة مجرد سترة قطنية، فقد حلل العلامة. تم صنع النسالة بالكامل. من السليلوز، لكن ما وجده هو مواد أخرى تراكمت أيضًا في السرة.

من جانبه قام الباحث في علم الأحياء روب دان، بعمل مشروع علمي في عام 2011 أسماه “اختلاف سرة البطن”، قام فيه هو وزملاؤه بجمع عينات من أكثر من 500 متطوع في مؤتمر رالي للعلوم أون لاين 2011، شمال كارولينا وفي يود داروين في متحف رالي للعلوم الطبيعية.

قام Rob Dunn ، عالم الأحياء البحثي، بدوره بتنفيذ مشروع علمي يسمى ” اختلاف سرة البطن ” في عام 2011، حيث قام هو وزملاؤه بأخذ عينات من أكثر من 500 متطوع في مؤتمر في متحف رالي للعلوم الطبيعية.

لكن الباحثين لم يهتموا أبدًا بالزغب، الشيء الوحيد الذي أرادوه هو فهم ميكروبيوم سرة البطن.

في الواقع، سرة البطن تعد واحدة من الأماكن الأكثر قرباً، ومع ذلك لا تزال بشكل نسبي غير مكتشفة.

النتيجة، اكتشف Rob Dunn وفريقه، أنه يوجد كمية كبيرة جداً من الميكروبات التي تعيش في تجويف سرة البطن، ليس هذا فحسب، بل يوجد أشكال متنوعة من أشكال الحياة المجهرية.

وجد الباحثون 2375 نوعًا في 60 عينة على الأقل، واعتقدوا أنها كانت أكثر عددًا بكثير، لكن معظم هذه الأنواع كانت نادرة، مع 2128 نوعًا في أقل من ستة أشخاص، ومعظمها يمكن رؤيتها بشكل واضح في شخص واحد.

وجد الباحثون أيضًا أنواعًا قديمة جدًا ولا تعيش إلا في بيئات قاسية، ومن المثير للاهتمام أنه تم العثور على حالتين من كل 3 حالات في شخص لم يستحم لعدة سنوات.

وعندما تم سؤاله لماذا يوجد الكثير من التنوع البيولوجي في سرة البطن؟ فأجاب أن ذلك يعود إلى مجموعة معينة من الأحياء التي تم تكييفها لتعيش على جلد الإنسان، أو قد تتكيف مع العيش في السرة نفسها.

قد يكون البعض من هذه الأحياء تم إلتقاطه من حمامات السباحة أو من خلال الشواطىء والبحيرات المائية التي يسبح بها الشخص.

بالإضافة الى ذلك، يشتبه بأن هذه البقايا التي تتجمع حول السرة، تحتوي على بعض من الغبار المنزلي، وبعض من رقائق جلدية ودهون وبروتينات وأيضاً من عرق الشخص. في النتيجة، على ما يبدو وما هو واضح بأن شعر البطن لا يميز.

وعلى هذ الأساس فقد برهن بأن هذه الأشياء التي تجمعها السرة تجعلها نظيفة وأكثر صحة فعند إزالتها هي تأخذ بطريقها كل شيء.

نظرًا لأنه من المستحيل على العلماء توقع عدة أنواع من البكتيريا في السرة البشرية، يمكن لجميع الباحثين التنبؤ بما هو الأكثر شيوعًا أو نادرًا، وحتى إذا كانت السرة لديك لا تشكل عادةً هذا الوبر، فإنها لا تزال مكانًا رائعًا. هي الروح المملوءة بالحياة.

 

 

Advertisements

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لطفاً قم بإغلاق مانع الاعلانات