فوائد

فوائد الثوم للكلى

Advertisements

فوائد الثوم للكلى، نتحدث عنها من خلال هذا المقال كما نتعرف على مميزات الثوم للصحة بشكل عام ولمحة تاريخية عنها

فوائد الثوم للكلى

“الثوم” علاج منزلي يحافظ على الكلى ويخلص الكلى من السموم، ويتم تناوله على معدة فارغة.

هناك بعض الفوائد على النحو التالي

Advertisements
  • الثوم هو أحد العلاجات المنزلية الأكثر فاعلية التي تساعد على تطهير الكلى عن طريق التخلص من الملح وغيره من الفضلات في البول.
  • الثوم له خصائص مدر للبول تساعد في منع أمراض الكلى.
  • يساعد تضمين الثوم في نظامك الغذائي في تخفيف أعراض عدوى الكلى.
  • يحتوي الثوم على الأليسين، وهو غني بخصائصه المضادة للالتهابات والبكتيريا والفطريات التي تساعد على درء العدوى.

كيف تستعمل

يمكنك إضافة الثوم إلى طعامك اليومي أو تناول 2-3 فصوص من الثوم كل يوم على معدة فارغة.

الفوائد الصحية للثوم

علاج البرد الفعال

إذا كنت تعاني من نزلات البرد أو الأنفلونزا، فإن تناول مكملات الثوم النيئة أو الثوم سيساعدك على التعافي من التعب بسرعة بنسبة 70٪ ، وفقًا لدراسة طبية.

يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع

أظهرت الأبحاث أن الثوم يساهم في مكافحة ارتفاع ضغط الدم لأنه يحفز إنتاج أكسيد النيتريك وكبريتيد الهيدروجين مما يساعد على استرخاء الأوعية الدموية.

يُنصح دائمًا بتناول ما بين 2-3 فصوص من الثوم يوميًا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

يقلل من خطر الاصابة بالنوبات القلبية

يساعد الثوم على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، مما يساهم في الوقاية من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية وتصلب الشرايين.

غني بالمعادن والفيتامينات المغذية

  • الثوم مكمل غذائي مثالي للجسم لاحتوائه على مزيج ضخم من الفيتامينات والمعادن التي تغذي الجسم.
  • الثوم غني بالمغنيسيوم والسيلينيوم والفوسفور والألياف الطبيعية.
  • كما أنه يحتوي على فيتامين C و B6 و B1، بالإضافة إلى نسبة صغيرة من البوتاسيوم والكالسيوم.
  • يقلل من آلام البطن وتشنجات المعدة
  • الثوم من الأطعمة الفعالة في علاج مشاكل الإسهال وعسر الهضم.
  • كما أنه يقلل من التوتر بشكل عام مما يمنع المعدة من زيادة الأحماض التي تسبب تقلصات المعدة.
  • تشير بعض الأبحاث إلى أنه من الأفضل تناول الثوم النيء على معدة فارغة بشكل منتظم للاستفادة من فوائده في الوقاية من الأمراض.

تطهير الجسم من السموم

الثوم غني باللايسين الذي يعمل على طرد البكتيريا والفيروسات التي تغزو الجسم. كما أنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد على تنقية الجسم من السموم وتقليل الجذور الحرة التي تسبب الشيخوخة.

الوقاية من السرطان

الثوم من الأطعمة التي تكافح الأمراض السرطانية وخاصة سرطان المعدة والقولون والثدي يحد الفوسفور الموجود فيه من تكوين ونشاط الخلايا السرطانية في الجسم.

علاج البثور ولدغ الحشرات

يساعد وضع زيت الثوم أو عصير الثوم على البثور أو لدغات الحشرات على قتل البكتيريا وتسكين الألم والالتهابات المرتبطة بها.

علاج مرض السكري

ينظم الثوم مستويات السكر في الدم ويعزز مستويات الأنسولين مما يساهم في الوقاية من مرض السكري أو تقليل مخاطره في حالة الإصابة.

يقلل من الإصابة بمرض الزهايمر

يحتوي الثوم على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل مرض الزهايمر والشيخوخة المبكرة.

اضرار الثوم واعراضه الجانبية

رائحة كريهة

رائحته القوية والنفاذة تجعلك تشم رائحة كريهة وغير مقبولة إذا أكلته.

الغثيان والحموضة والقيء

قد يؤدي استهلاك الكثير منه إلى الشعور بالدوار، والحموضة، وفي بعض الحالات قد يجعلك تتقيأ.

التهابات المعدة

تناول الكثير منه يمكن أن يسبب تهيج بطانة المعدة والتهابات المعدة.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

قد يؤدي استهلاك كمية كبيرة من فصوص الثوم إلى رفع درجة حرارة الجسم، مما قد يؤدي إلى التعرق.

الصداع النصفي

قد يسبب الثوم الصداع النصفي، لذلك إذا كنت تعاني من الصداع النصفي، فتجنب تناول الكثير منه.

تؤثر على البصر

قد يؤثر تناول الثوم بكثرة على بصرك وقد يتسبب في حدوث نزيف داخل العين في بعض الأحيان، وهو ما يحدث لمن يأكله بإفراط.

خفض ضغط الدم

يعتبر الثوم رائعًا للوقاية من ارتفاع ضغط الدم، ولكن عندما تستهلكه بكثرة، يمكن أن يتسبب في انخفاض ضغط الدم.

تهيج الجلد

قد يؤدي تناول الكثير من الثوم إلى رد فعل تحسسي يؤدي إلى ظهور طفح جلدي واحمرار في الجلد وحكة في الجلد.

تفاقم العدوى المهبلية

قد يساعد تناوله بجرعات صغيرة في منع الالتهابات المهبلية ، ولكن تناول جرعات كبيرة قد يؤدي إلى تفاقم الالتهابات المهبلية.

تلف الكبد

الاستهلاك المفرط للثوم والإفراط فيه قد يكون سامًا، وبالتالي سيعمل الكبد بجد للتخلص من هذه السموم، والتي قد تؤدي في النهاية إلى تلف الكبد.

اقرأ أيضاً:

فوائد الثوم النيء: أكثر من 50 فائدة و 16 من الأضرار

أفضل 10 فوائد الثوم للصحة والجمال

كيفية الحفاظ على الثوم طازجًا ببضع طرق بسيطة

فوائد الثوم مع الزبادي

تاريخ الثوم

يعتبر الثوم من أقدم المحاصيل الزراعية حيث ورد ذكره في الحضارات الهندية والمصرية القديمة منذ حوالي 5000 عام وفي الثقافة البابلية قبل حوالي 4500 عام.

القدرة على التحمل التي احتاجوها لبناء الأهرامات الضخمة وعندما تم اكتشاف قبر الملك توت عنخ آمون، قيل أنه تم العثور على بصيلات الثوم منتشرة في جميع أنحاء الغرف وعلى مر العصور استخدمها المصريون والبابليون واليونانيون والرومان لأغراض العلاج.

والشفاء من الأمراض وفي الحقيقة هناك تاريخ طويل في استخدام فوائد الثوم للتخلص من الحشرات والرخويات والبعوض، فالثوم مشهور بحماية الناس من لدغات البعوض.

كان أول ظهور للثوم في آسيا الوسطى، ويشار إلى هذه المنطقة باسم (بلد المنشأ) للثوم. هناك مجموعة متنوعة من أصنافها التي يمكن العثور عليها في هذه المنطقة وفي البداية لم تكن هناك أنواع محددة منها.

ولكن بعد زراعة الثوم في جنوب أوروبا منذ 1000 عام.

من قبل الرومان الذين نقلوه إلى أوروبا، وبعد ذلك ظهرت أنواع الثوم الطرية والصلبة، وازدادت شعبية استخدامه في الطبخ والعلاج، مع هجرة الناس وانتقالهم إلى مناطق مختلفة من العالم.

اليوم، يتم إنتاج حوالي 10 ملايين طن متري من الثوم سنويًا في جميع أنحاء العالم. الصين هي أكبر منتج للثوم بحصة 66 ٪ من إجمالي الإنتاج العالمي.

 

Advertisements

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لطفاً قم بإغلاق مانع الاعلانات