صحة وتغذية

الأطعمة التي تخفف آلام مرضى الألم العضلي الليفي

الأطعمة التي تخفف آلام مرضى الألم العضلي الليفي، باتباع الحيل البسيطة في النظام الغذائي، يمكن تقليل الألم لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة الفيبرومالغيا.

الأطعمة التي تخفف آلام مرضى الألم العضلي الليفي

الألم العضلي الليفي بأنه نوع من المتلازمة التي يعاني فيها المريض من ألم عضلي هيكلي واسع النطاق ومزمن، يصاحبه إرهاق واضطرابات في النوم وأحيانًا مشاكل في الذاكرة وقلق واكتئاب.

سبب هذا المرض غير معروف ولا علاج محدد له. لكن العلاج الدوائي يمكن أن يقلل الأعراض ويتحكم في المرض. العلاجات التكميلية وتغيير نمط الحياة وإدارة النظام الغذائي فعالة أيضًا في تقليل أعراض المريض.

وبالإشارة إلى الإعلانات الهادفة للربح فيما يتعلق بالتأثير المذهل لبعض المكملات الغذائية والوجبات الغذائية في هذا المرض، أشار الأستاذ المساعد بكلية التغذية إلى أن فعالية هذه المكملات لم يتم إثباتها ويجب فحصها بعناية قبل استخدامها.

على الرغم من أن العلاقة بين الألم العضلي الليفي والنظام الغذائي لم يتم إثباتها على وجه اليقين، إلا أنه عادة ما يوصى باتباع نظام غذائي غير التهابي للأشخاص المصابين بهذا المرض.

ووفقًا له، فإن النظام الغذائي غير الالتهابي يشمل بشكل أساسي اتباع سلسلة من المبادئ والمبادئ التوجيهية في اختيار الغذاء، بما في ذلك زيادة استهلاك الفواكه والخضروات، واستهلاك الحبوب الكاملة، وتقليل استهلاك اللحوم الحمراء، وتجنب الإفراط في تناول منتجات الألبان.

أن النظام الغذائي المضاد للالتهابات ليس نظامًا غذائيًا لفقدان الوزن، ولكنه غالبًا ما يساعد في الحفاظ على وزن صحي للإنسان، وبهذا المعنى فإن له فوائد عديدة للأشخاص المصابين بالألم العضلي الليفي.

استراتيجيات التحكم في أعراض الألم العضلي الليفي

أن اتباع الحيل الغذائية البسيطة يمكن أن يخفف من آلام المرضى ونصح المصابين باستشارة طبيبهم قبل إجراء أي تغييرات كبيرة في نظامهم الغذائي لأن بعض المكملات الغذائية والمواد الغذائية قد تسبب آثارًا جانبية خطيرة في التفاعلات مع الأدوية. تصبح خطرة.

أهمية التحكم في الوزن ضمن نطاق الوزن الصحي، أن الوزن الزائد يزيد من آلام المفاصل وأضاف: كلما زاد وزن الجسم، زاد الضغط على العظام والمفاصل.

وفي إشارة إلى نتائج دراسة أجريت على 179 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و 79 عامًا مصابات بمرض إن زيادة الوزن لها علاقة كبيرة بزيادة شدة الألم، وانخفاض الحركة الجسدية وانخفاض نوعية الحياة لهؤلاء الأشخاص. لذلك، فإن فقدان الوزن يساعد في تخفيف الألم عند هؤلاء المرضى.

الحاجة إلى الحصول على ما يكفي من فيتامين د

إن العديد من البالغين يعانون من نقص فيتامين د في بداية تشخيص الألم العضلي الليفي، بينما يعتبر الفيتامين المذكور حيويًا لهؤلاء المرضى.

وأضاف مشيرًا إلى الدراسات أن نقص فيتامين (د) يمكن أن يسبب آلامًا في العضلات والعظام، وزيادة مستواه قد يساعد في تقليل أعراض المرض. لذلك، يجب فحص جميع المرضى بحثًا عن نقص الفيتامين هذا، وإذا لزم الأمر، استخدام مكمل الفيتامين هذا بوصفة الطبيب.

فإن التعرض لأشعة الشمس واستهلاك بعض الأطعمة من مصادر فيتامين د.

واعتبر صفار البيض مصدرًا جيدًا لفيتامين د وذكر الزبادي قليل الدسم المخصب بفيتامين د وعصير البرتقال الغني بفيتامين د والحبوب الغنية بفيتامين د والتونة من بين الأطعمة الأخرى التي تحتوي على هذا الفيتامين.

على الرغم من أن تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د قد لا يؤدي إلى تقليل أعراض المرض لدى جميع المصابين بالفيبروميالغيا، إلا أن استهلاكها مفيد جدًا لأنه يساعد في بناء عظام أكثر صحة.

استهلك الحبوب الكاملة

السكريات المكررة مثل السكر والسكر والكربوهيدرات البسيطة لها خصائص التهابية.

1 2الصفحة التالية
زر الذهاب إلى الأعلى