منوعات

أحاديث شريفة عن بر الوالدين

Advertisements
أحاديث شريفة عن بر الوالدين

أحاديث شريفة عن بر الوالدين

بر الوالدين من بين الأمور التي يجب على جميع الأبناء القيام بها، حيث يعتبر الوالدين هم أهم شيء في حياة الأبناء، فقد تعبوا كثيرا من أجلهم، وتمكنوا من الوصول بهم إلى بر الأمان، وقد وصانا الله عز وجل على الوالدين سواء أحسنوا التربية أم لم يحسنوا فعلى الأولاد أن يحسنوا إليهم، ويوجد الكثير من أحاديث شريفة عن بر الوالدين يحثنا من خلالها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بر الوالدين والتقرب منهم طوال الوقت، وتقديم النصح والإرشاد لهم أيضا بالقول المعروف في حال أن أخطأوا، والكثير من الأشياء الأخرى التي سنتعرف عليها خلال السطور التالية من المقال.

فهرس المقال:

  • معلومات عن بر الوالدين.
  • بر الوالدين في حياتهما.
  • بر الوالدين بعد الممات.
  • ثمار بر الوالدين.
  • أحاديث نبوية شريفة عن بر الوالدين.


معلومات عن بر الوالدين

حثنا الدين الإسلامي على بر الوالدين وشدد على ذلك الأمر بشكل كبير، عملا على إعلاء قدر الوالدين لدى الأبناء، وتقديرا لهم على ما قدموه من حب ووقت من أجل تربية الأبناء وتقديم صورة جيدة منهم إلى المجتمع، وقد ذكر بر الوالدين في القرآن الكريم والسنة النبوية، كما ورد أحاديث شريفة عن بر الوالدين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدائما ما كان يحث النبي المسلمين على ضرورة بر الوالدين وتقديم كل ما يحتاجون إليه من مساعدة والكثير من الأمور الهامة الأخرى.

Advertisements

بر الوالدين في حياتهما

بالطبع يتمكن الكثير منا بر والديه من خلال القيام بالكثير من الأمور، وعن الطرق التي يتمكن من خلالها الإنسان بر والديه فهي على النحو التالي:
  • الدعاء للوالدين وهو من بين أهم الأشياء التي تظهر مدى بر الإنسان لوالديه بشكل عام، وعلى الإنسان أن يكثر من دعائه إلى والديه بصلاح الحال وحسن الخاتمة وأن يرضى الله عز وجل عليهم.
  • التصدق عن الوالدين فهي من بين الأمور التي تجوز في حياة الوالدين أو حتى بعد الممات، فمن الممكن أن يقوم الإنسان بتقديم المزيد من الصدقات بالنيابة عن والديه، أو من الممكن التبرع من أجل بناء مسجد أو طباعة المصاحب والكثير من الأمور الأخرى التي تخص التصدق عن الوالدين.
  • الترويح عن الوالدين كل فترة وتقديم الهدايا لهم أو أخذ الوالدين في نزهة حتى وإن لم يطلبوا ذلك الأمر.
  • المبالغة في توقير الوالدين فهم دائما بحاجة إلى توقيرهم والشكر على ما قدموه من مجهود في تربية الأبناء.
  • إذا كان الأبوين صالحين فمن الأهم أن تقوم واستشارتهم في كافة أمور الحياة الخاصة بك حتى يشعروا بأهميتهم.
  • حسن الاستماع إلى الوالدين حتى في أقل الأمور أهمية فهي من بين الأشياء الهامة والتي تزيد من رضاهم عليك بشكل عام.
  • إجابة النداء دون تأخر أو تراخي حيث يجب على الإبن أن يكون مطيع لهم في جميع الأحوال.


بر الوالدين بعد الممات

قبل التعرف على أحاديث شريفة عن بر الوالدين من الأفضل أن تعلم كيفية بر الوالدين في الحياة وبعد الممات، ومن الممكن بر الوالدين بعد الممات من خلال الطرق التالية:

  • على الأبن البار بوالديه أن يقوم بالدعاء لهم في كل وقت وفي أوقات استجابة الدعوات على وجه التحديد، مع ضرورة إخراج الصدقات على أرواحهم فهي من الأشياء الجيدة.
  • من الأفضل أن تقوم بود أصدقاء الوالدين الأحياء فهي من الأشياء الجيدة التي من الممكن أن تقوم بها على الإطلاق من أجل بر الوالدين حتى بعد الوفاة، وأن تقوم بوصل رحمك من ناحية الأب والأم على حد سواء.
  • تنفيذ الوصايا الخاصة بهم حتى وإن كانت على عكس رغبتك.
  • أن تكون أبن صالح وأن لا تغضب الله عز وجل فهي من بين أهم الصور التي تخص بر الوالدين بعد الممات.

ثمار بر الوالدين

بالطبع يوجد الكثير من الثمار التي يجنيها الابن نتيجة بر الوالدين، والتي نجدها في أحاديث شريفة عن بر الوالدين والتي تحدث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فضل بر الوالدين، وما هي الثمار الطيبة التي تعود على الإنسان، وعن أهم ثمار بر الوالدين فهي على النحو التالي:

  • يعتبر بر الوالدين من بين أحب الأعمال إلى الله عز وجل وبها يتقرب الإنسان من الله.
  • الله عز وجل يزيد من الرزق والبركة إلى من يقوم ببر والديه، كما يزيد في عمره جزاء ما قدمه من أعمال جيدة لوالديه في الحياة أو بعد الممات.
  • كما يعتبر بر الوالدين صورة من صور السعي في سبيل الله عز وجل والتي يؤجر عليها الإنسان.

أحاديث نبوية شريفة عن بر الوالدين

وردت أحاديث شريفة عن بر الوالدين عدة حيث أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال الأحاديث التي وردت عنه عن فضل بر الوالدين والتي من بينها التالي:

  • سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلت: يا رسول الله، أي العمل أفضل؟ قال: الصلاة على ميقاتها، قلت: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله، فسكتّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو استزدته لزادني.
  • يا نبي الله أي الأعمال أقرب إلى الجنة؟ قال الصلاة على مواقيتها قلت: وماذا يا نبي الله؟ قال: بر الوالدين قلت: وماذا يا نبي الله؟ قال الجهاد في سبيل الله. 
  • عن ابن عباس أنه أتاه رجل فقال: إني خطبت امرأة فأبت أن تنكحني وخطبها غيري فأحبت أن تنكحه فغرت عليها فقتلتها فهل لي من توبة؟ قال: أمك حية؟ قال: لا، قال: تب إلى الله عز وجل وتقرب إليه ما استطعت (قال عطاء بن يسار) فذهبت فسألت ابن عباس لم سألته عن حياة أمه؟ فقال: إني لا أعلم عملا أقرب إلى الله عز وجل من بر الوالدة. 
  • جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ما الكبائر؟ قال: الإشراك بالله، قال: ثم ماذا؟ قال: ثم عقوق الوالدين، قال: ثم ماذا؟ قال: اليمين الغموس، قلت: وما اليمين الغموس؟ قال: الذي يقتطع مال امرئ مسلم، هو فيها كاذب.
  • ألا أنبئكم بأكبر الكبائر. ثلاثا، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين ـ وجلس وكان متكئا، فقال ـ ألا وقول الزور، قال: فما زال يكررها حتى قلنا: ليته يسكت. 
  • أن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكروا الكبائر، وهو متكئ، فقالوا: الشرك بالله، وأكل مال اليتيم، والفرار من الزحف، وقذف المحصنة، وعقوق الوالدين، وقول الزور، والغلول، والسحر، وأكل الربا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فأين تجعلون؟ (إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا) إلى آخر الآية. 
  • كنت مع النجدات فأصبت ذنوبا لا أراها إلا من الكبائر، فأتيت ابن عمر فذكرت ذلك له، فقال: ما هو؟ قلت: كذا وكذا، قال: ليس من الكبائر، قال: إنما هي تسع الإشراك بالله وقتل نسمة يعني بغير حق، وقذف المحصنة، والفرار من الزحف، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والذي يستسحر، والإلحاد في المسجد يعني الحرام، وبكاء الوالدين من العقوق، قال ابن عمر: أتفر من النار وتحب أن تدخل الجنة؟ قلت: إي والله، قال: أحي والداك؟ قلت: عندي أمي، قال: فوالله لئن ألنت لها الكلام، وأطعمتها الطعام لتدخلن الجنة ما اجتنبت الكبائر. 

المصادر:
1
2

Advertisements

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لطفاً قم بإغلاق مانع الاعلانات