فوائد

آثار ومضار الأطعمة المقلية على صحة الجسم

آثار ومضار الأطعمة المقلية على صحة الجسم، القلي طريقة طهي شائعة مستخدمة في جميع أنحاء العالم. غالبًا ما تستخدم هذه الطريقة في المطاعم وسلاسل الوجبات السريعة كطريقة سريعة ورخيصة لإعداد الطعام.

كثير من الناس يحبون طعم الأطعمة المقلية. ومع ذلك، فإن هذه الأطعمة غنية بالسعرات الحرارية والدهون المتحولة، لذا فإن تناول الكثير منها يمكن أن يكون له آثار سلبية على صحتك.

في بقية هذه المقالة سوف تتعرف على الآثار الجانبية والأضرار للأطعمة المقلية على صحة الجسم، وكذلك الطرق الصحية لقلي الطعام.

لماذا الأطعمة المقلية سيئة بالنسبة لك؟

1. تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية

بالمقارنة مع طرق الطهي الأخرى، يضيف القلي الكثير من السعرات الحرارية للطعام.

عادة ما يتم تغليف الأطعمة المقلية بالخليط أو الدقيق قبل القلي. بالإضافة إلى ذلك، عندما يتم قلي الأطعمة بالزيت، فإنها تفقد الماء وتمتص الدهون، مما يزيد من محتواها من السعرات الحرارية.

بشكل عام، الأطعمة المقلية تحتوي على نسبة أعلى من الدهون والسعرات الحرارية مقارنة بنظيراتها غير المقلية.

على سبيل المثال، تحتوي حبة بطاطس صغيرة مخبوزة (100 جرام) على 93 سعرة حرارية و 0.13 جرام من الدهون، بينما تحتوي نفس الكمية (100 جرام) من البطاطس المقلية على 312 سعرة حرارية و 15 جرامًا من الدهون.

وكمثال آخر، تحتوي شريحة 100 جرام من سمك القد المخبوز على 105 سعرات حرارية و 1 جرام من الدهون، بينما تحتوي نفس الكمية من السمك المقلي على 200 سعر حراري و 10 جرام من الدهون.

كما ترى، تتراكم السعرات الحرارية بسرعة عند تناول الأطعمة المقلية.

2. عادة ما يكون لديهم نسبة عالية من الدهون المتحولة

تتشكل الدهون المتحولة عندما تخضع الدهون غير المشبعة لعملية تسمى الهدرجة.

غالبًا ما يقوم مصنعو المواد الغذائية بتهدئة الدهون باستخدام الضغط العالي وغاز الهيدروجين لزيادة مدة صلاحيتها، ولكن تحدث الهدرجة أيضًا عند تسخين الزيوت إلى درجات حرارة عالية جدًا أثناء الطهي.

تعمل هذه العملية على تغيير التركيب الكيميائي للدهون وتجعل من الصعب على الجسم تكسيرها، مما قد يؤدي في النهاية إلى آثار صحية سلبية.

في الواقع، ترتبط الدهون المتحولة بزيادة مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان والسكري والسمنة.

نظرًا لأن الأطعمة المقلية يتم طهيها في الزيت في درجات حرارة عالية جدًا، فمن المحتمل أن تحتوي على دهون متحولة.

بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يتم طهي الأطعمة المقلية في زيوت نباتية أو حبوب معالجة قد تحتوي على دهون متحولة قبل تسخينها.

وجدت دراسة أمريكية لفول الصويا وزيت الكانولا أن 0.6 إلى 4.2 في المائة من محتواها من الأحماض الدهنية كانت دهون متحولة.

عندما يتم تسخين هذه الزيوت إلى درجات حرارة عالية، كما هو الحال عند القلي، يزداد محتواها من الدهون المتحولة.

في الواقع، وجدت إحدى الدراسات أنه في كل مرة يتم فيها استخدام الزيت للقلي مرة أخرى، يزداد محتواه من الدهون المتحولة.

ومع ذلك، من المهم التمييز بين هذه الدهون الاصطناعية غير المشبعة والدهون المتحولة التي توجد بشكل طبيعي في الأطعمة مثل اللحوم ومنتجات الألبان.

لم يثبت أن لها نفس الآثار الصحية السلبية مثل الأطعمة المقلية والمعالجة.

3. أنها تزيد من خطر الإصابة بالأمراض

أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على البالغين وجود صلة بين استهلاك الأطعمة المقلية وخطر الإصابة بأمراض مزمنة.

مرض قلبي

قد يؤدي تناول الأطعمة المقلية إلى ارتفاع ضغط الدم وانخفاض نسبة الكوليسترول الحميد والسمنة، وكلها عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب.

في الواقع، أظهرت دراستان كبيرتان قائمة على الملاحظة أنه كلما زاد تناول الأشخاص للأطعمة المقلية، زاد خطر الإصابة بأمراض القلب.

وجدت إحدى الدراسات أن النساء اللائي تناولن حصة واحدة أو أكثر من الأسماك المقلية في الأسبوع معرضات لخطر الإصابة بفشل القلب بنسبة 48٪ أعلى من النساء اللائي تناولن من 1 إلى 3 حصص شهريًا. من ناحية أخرى، ارتبط الاستهلاك المتزايد للأسماك المطبوخة أو المسلوقة بانخفاض المخاطر.

وجدت دراسة رصدية أخرى أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المقلية كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

وفي الوقت نفسه، كان أولئك الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا غنيًا بالفواكه والخضروات معرضين لخطر أقل بشكل ملحوظ.

مرض السكري

أظهرت العديد من الدراسات أن تناول الأطعمة المقلية يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا الوجبات السريعة أكثر من مرتين في الأسبوع كانوا أكثر عرضة للإصابة بمقاومة الأنسولين بمقدار الضعف مقارنة بأولئك الذين تناولوا الوجبات السريعة أقل من مرة واحدة في الأسبوع.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراستان كبيرتان قائمة على الملاحظة وجود ارتباط قوي بين تكرار استهلاك الأطعمة المقلية وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

كان الأشخاص الذين يتناولون 4 إلى 6 حصص من الطعام المقلي في الأسبوع أكثر عرضة بنسبة 39٪ للإصابة بمرض السكري من النوع 2 مقارنة بأولئك الذين تناولوا أقل من حصة واحدة في الأسبوع.

وبالمثل، فإن أولئك الذين تناولوا الطعام المقلية سبع مرات أو أكثر في الأسبوع كانوا أكثر عرضة بنسبة 55٪ للإصابة بمرض السكري من النوع 2 مقارنة بأولئك الذين تناولوا أقل من حصة واحدة في الأسبوع.

البدانة

تحتوي الأطعمة المقلية على سعرات حرارية أكثر من نظيراتها غير المقلية، لذا فإن تناول الكثير منها يمكن أن يزيد بشكل كبير من استهلاك السعرات الحرارية.

بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات إلى أن الدهون المتحولة الموجودة في الأطعمة المقلية قد تلعب دورًا مهمًا في زيادة الوزن لأنها يمكن أن تؤثر على الهرمونات التي تنظم الشهية وتخزين الدهون.

أظهرت دراسة أجريت على القرود أنه حتى في حالة عدم وجود سعرات حرارية إضافية، فإن تناول الدهون المتحولة يزيد بشكل كبير من دهون البطن. لذلك قد تكون المشكلة في نوع الدهون وليس كمية الدهون.

في الواقع، أظهرت دراسة رصدية فحصت الأنظمة الغذائية لـ 41،518 امرأة على مدى ثماني سنوات أن زيادة بنسبة 1٪ في تناول الدهون المتحولة أدت إلى زيادة وزن 0.54 كجم لدى النساء ذوات الوزن الطبيعي.

بين النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن، أدت زيادة بنسبة 1 في المائة في تناول الدهون المتحولة إلى زيادة الوزن بمقدار 1.04 كجم على مدار الدراسة.

في الوقت نفسه، لم يكن لزيادة استهلاك الدهون الأحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة علاقة بزيادة الوزن.

بغض النظر عما إذا كانت الأطعمة المقلية غنية بالسعرات الحرارية أو الدهون المتحولة، فقد أظهرت العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة وجود ارتباط إيجابي بين استهلاكها والسمنة.

4. قد تحتوي على مادة الأكريلاميد

مادة الأكريلاميد مادة سامة يمكن أن تتكون في الأطعمة أثناء الطهي بدرجة حرارة عالية مثل القلي أو الشوي أو الخبز.

يتم إنشاء هذه المادة عن طريق تفاعل كيميائي بين السكريات وحمض أميني يسمى الأسباراجين.

الأطعمة النشوية مثل منتجات البطاطس المقلية والسلع المخبوزة تحتوي عادة على تركيزات أعلى من مادة الأكريلاميد.

أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن مادة الأكريلاميد تزيد من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان.

ومع ذلك، استخدمت معظم هذه الدراسات جرعات عالية جدًا من مادة الأكريلاميد، تتراوح من 1000 إلى 100000 ضعف متوسط ​​الكمية التي يتعرض لها الإنسان من خلال النظام الغذائي.

في حين أن عددًا قليلاً من الدراسات البشرية قد فحصت استهلاك مادة الأكريلاميد، فإن الأدلة مختلطة.

وجدت مراجعة واحدة ارتباطًا متواضعًا بين الأكريلاميد الغذائي في البشر وسرطانات الكلى وبطانة الرحم والمبيض.

تظهر دراسات أخرى أن مادة الأكريلاميد الغذائية لدى البشر لا ترتبط بخطر الإصابة بأي سرطان شائع.

زيوت القلي الجيدة وطرق الطهي البديلة

زيوت صحية

يؤثر نوع الزيت المستخدم في القلي بشكل كبير على المخاطر الصحية المرتبطة بالأطعمة المقلية. يمكن لبعض الزيوت أن تتحمل درجات حرارة أعلى بكثير من غيرها، مما يجعلها أكثر أمانًا في الاستخدام.

بشكل عام، تكون الزيوت التي تتكون أساسًا من الدهون المشبعة والأحادية غير المشبعة أكثر استقرارًا عند تسخينها.

يعتبر زيت جوز الهند وزيت الزيتون وزيت الأفوكادو من أكثر الزيوت أمانًا وثباتًا للقلي.

زيت جوز الهند: أكثر من 90٪ من الأحماض الدهنية في زيت جوز الهند مشبعة، مما يجعلها شديدة المقاومة للحرارة. في الواقع، أظهرت الدراسات أنه حتى بعد ثماني ساعات من القلي المستمر، فإن جودته لا تنخفض

زيت الزيتون: يحتوي زيت الزيتون بشكل أساسي على الدهون الأحادية غير المشبعة، مما يجعله مستقرًا نسبيًا للطبخ في درجات حرارة عالية. وجد أحد التحليلات أنه يمكن استخدام زيت الزيتون في مقلاة عميقة لمدة تصل إلى 24 ساعة قبل بدء الأكسدة.

زيت الأفوكادو: تكوين زيت الأفوكادو يشبه زيت الزيتون. كما أن لديها قدرة تحمل عالية للحرارة، مما يجعلها خيارًا رائعًا للقلي

قد يقلل استخدام هذه الزيوت الصحية من بعض المخاطر المرتبطة بتناول الأطعمة المقلية. لاحظ أن هذه الزيوت هي أكثر الزيوت ثباتًا للقلي، وليست بالضرورة الأكثر تغذية.

زيوت غير صحية

تعتبر زيوت الطهي التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المتعددة غير المشبعة أقل استقرارًا وتشكل مادة الأكريلاميد عند تعرضها للحرارة العالية.

هذه الزيوت هي:

  • زيت الكانولا
  • زيت الصويا
  • زيت بذرة القطن
  • زيت الذرة
  • زيت السمسم
  • زيت عباد الشمس
  • زيت نبات القرطم
  • زيت بذور العنب
  • زيت نخالة الأرز

للأسف، عادة ما تستخدم المطاعم هذه الزيوت لأنها أرخص. ومع ذلك، يجب تجنب استخدام هذه الزيوت للقلي العميق.

تناول هذه الأطعمة لتجنب الإصابة بنزلة برد في الخريف

تناول هذه الأطعمة للحفاظ على صحة الأمعاء

لا تقم بإزالة هذه الأطعمة من نظامك الغذائي

لتقليل رائحة العرق القوية، قلل من هذه الأطعمة

بدائل لطرق القلي التقليدية

قد ترغب أيضًا في التفكير في بعض طرق الطهي البديلة، بما في ذلك:

القلي بالفرن: تتضمن هذه الطريقة طهي الأطعمة على درجة حرارة عالية جدًا (232 درجة مئوية) تسمح للأطعمة بأن تصبح مقرمشة بقليل من الزيت أو بدون زيت.

القلي بالهواء: يمكنك أيضًا قلي الطعام في مقلاة هوائية بدون زيت. تعمل هذه القلايات عن طريق تدوير هواء ساخن جدًا حول الطعام. الأطعمة مقرمشة من الخارج ورطبة جدًا من الداخل، تشبه الأطعمة المقلية التقليدية ولكنها تستخدم زيتًا أقل بنسبة 70-80٪.

ملخص

يمكن أن يكون لاستهلاك الأطعمة المقلية بالزيوت المتطايرة العديد من الآثار الصحية السلبية.

في الواقع، تناولها بانتظام يمكن أن يعرضك لخطر الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض القلب والسمنة. لذلك، من الأفضل تجنب أو الحد بشدة من استهلاك الأطعمة المقلية التجارية.

لحسن الحظ، هناك العديد من طرق الطهي الأخرى والدهون الصحية التي يمكنك استخدامها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى