صحة وتغذية

7 عوامل مؤثرة على صحة الغدة الدرقية

صحة الغدة الدرقية
صحة الغدة الدرقية

 

في هذا المقال نتحدث عن صحة الغدة الدرقية. الغدة الدرقية هي غدة صغيرة على شكل فراشة تقع في مقدمة العنق، فوق الترقوة مباشرة. الغدة الدرقية هي غدة صماء وظيفتها الرئيسية إفراز الهرمونات التي تنظم وظائف الجسم الحيوية.

وتجدر الإشارة إلى أن الغدة الدرقية ضرورية لأنشطة التمثيل الغذائي في الجسم، كما أنها تلعب دورًا في الحالة المزاجية ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم. لهذا السبب، تؤدي وظيفة الغدة الدرقية غير السليمة إلى عدد من العواقب الصحية السلبية. إذا لم يتم السيطرة على ضعف الغدة الدرقية، فسوف يؤثر ذلك بشكل كبير على نوعية الحياة. لذلك عليك أن تعرف ما هي العادات السيئة التي تؤثر على صحة الغدة الدرقية. يجب أن تكون على دراية أيضًا بالتدابير الوقائية التي يمكن أن تمنع ضعف الغدة الدرقية.

العادات السيئة التي تؤثر على صحة الغدة الدرقية

1. التدخين والتدخين بشكل عام

يزيد التدخين المفرط من خطر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية لأن السموم الموجودة في السجائر تؤثر على صحة الغدة الدرقية. على الرغم من أن التدخين يؤثر على الجهاز التنفسي، فليس من المستغرب أن يشكل المدخنون نسبة كبيرة من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الغدة الدرقية. وذلك لأن التبغ يقلل من إفراز هرمونات الغدة الدرقية التي تعمل على المساعدة في التمثيل الغذائي والصحة البصرية ووظيفة القلب والأوعية الدموية.

2. الخمول ونمط الحياة الأحادي

يمكن أن يكون نمط الحياة المتجانس سببًا لمجموعة متنوعة من الأمراض التي تؤثر على الصحة الجسدية والعاطفية. لكن آثاره ترجع إلى ضعف الغدة الدرقية. يزيد الخمول من ميل الجسم لتراكم الدهون. لذلك، سوف يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة ومشاكل التمثيل الغذائي الأخرى. يمكن أن يسبب أيضًا قصور الغدة الدرقية لأن الخمول يقلل من إفراز هرمونات الغدة الدرقية.

لا يؤثر هذا الاضطراب على قدرة الشخص على حرق السعرات الحرارية وحرق الدهون فحسب، بل يمكن أن يزيد أيضًا من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وتساقط الشعر والإرهاق.

اخترنا لك لتقرأ: كيفية التخلص من اضطرابات الغدة الدرقية بالقسط الهندي؟

3. عدم السيطرة على التوتر بشكل جيد

صحة الغدة الدرقية
صحة الغدة الدرقية

 

إذا كنت لا تعرف كيفية التحكم في توترك، فأنت تقوم بتنشيط عامل رئيسي في اضطراب الغدة الدرقية. جهاز الغدد الصماء حساس للحالة العقلية والعاطفية. عندما تكون في موقف عصيب، تتأثر أيضًا مستويات هرمون الغدة الدرقية لديك. نتيجة لذلك، تصبح الهرمونات غير متوازنة وتؤثر على صحة أجهزة الجسم الأخرى.

4. نظام غذائي منخفض

يعد انخفاض مستويات اليود في النظام الغذائي أحد الأسباب الرئيسية لمشاكل الغدة الدرقية مثل قصور الغدة الدرقية. يحتاج الجسم إلى اليود لتحسين إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. لذلك أنت بحاجة إلى الحصول على كمية كافية من اليود. لحسن الحظ، يمكنك أن تجد اليود في الأطعمة التالية:

  • ملح البحر.
  • مأكولات بحرية.
  • بيضة.
  • زبادي طبيعي.
  • فاصوليا.
  • البطاطس.
  • البازلاء الخضراء.
  • سمك.
  • شوكولاتة.

5. مشروبات كحولية

إن مخاطر تأثيرات الاستهلاك المفرط للكحول ليست بالشيء الجديد؛ لكن يجب أن نتذكر أن الغدة الدرقية هي واحدة من أكثر أعضاء الجسم ضعفا. ومع ذلك، فإن الكبد هو المسؤول عن تصفية واستقلاب هذه المشروبات. لكن سمومها تؤثر على إنتاج الهرمونات عبر مجرى الدم. لهذا السبب، يمكن أن يؤثر استهلاك الكحول على قدرتك على إنقاص الوزن الزائد ويسبب لك مشاكل في التمثيل الغذائي.

اخترنا لك لتقرأ: 5 أسباب كبيرة للتخفيف من اضطراب الغدة الدرقية والوقاية منها

6. استهلاك الغلوتين وخاصة عند مرضى الداء البطني

الأشخاص المصابون بمرض الاضطرابات الهضمية أو عدم تحمل الغلوتين هم أقل عرضة للإصابة بمشاكل الغدة الدرقية الناتجة عن تأثيرات الغلوتين على الجسم. يهاجم الجهاز المناعي الأنسجة السليمة في الجسم لاكتشاف وتدمير الغلوتين في الجسم، مما يؤدي إلى حدوث تفاعل التهابي واستقلابي في الجسم يؤثر على نوعية الحياة.

لذلك، يمكن للنظام الغذائي الخالي من الغلوتين أن يحسن وظيفة الغدة الدرقية حتى في المرضى الذين لا يعانون من حساسية الغلوتين. نتيجة لذلك، سوف يساعدك على إنقاص الوزن.

7. الاستهلاك المفرط لفول الصويا

لا يمكننا تجاهل حقيقة أن فول الصويا غذاء له قيمة غذائية كبيرة ويمكن أن يفيد صحتنا إلى حد كبير؛ لكن لا يجب الإفراط في تناول فول الصويا لأنه يمكن أن يقلل من امتصاص هرمونات الغدة الدرقية، وخاصة في المرضى الذين يتعرضون حاليًا لأمراض الغدة الدرقية. في الواقع، يجب على أولئك الذين يعانون بالفعل من أمراض الغدة الدرقية التخلص من فول الصويا وأي أطعمة تحتوي على فول الصويا من نظامهم الغذائي.

هل لديك أي من هذه العادات؟ إذا كان الأمر كذلك، يجب أن تحاول التخلص منها قدر الإمكان لدعم صحة الغدة الدرقية. يمكن أن يكون اتباع هذه العادات في بعض الأحيان عاملاً محتملاً في التسبب في مشاكل الغدة الدرقية، حتى لو لم تكن عرضة للإصابة بأمراض الغدة الدرقية.

بعض النصائح للوقاية من ألامراض التي تؤثر على صحة الغدة الدرقية

صحة الغدة الدرقية
صحة الغدة الدرقية

 

1. تجنب الأنظمة الغذائية الصارمة

هل تحدد كمية السعرات الحرارية التي تتناولها أكثر من اللازم أو تتبع نظامًا غذائيًا صارمًا وتقوم بتمارين شاقة للغاية لإنقاص الوزن؟ هل تعلم كم يمكن أن تؤذيك الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية؟ أظهرت الدراسات أن عدم تناول الطعام لفترات طويلة واستهلاك القليل من السعرات الحرارية يؤدي إلى انخفاض كبير في T3 (زيادة التمثيل الغذائي) وزيادة في RT3 (انخفاض نشاط هرمون الغدة الدرقية).

اخترنا لك لتقرأ: 9 أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية التي يجب أن تعرفها

2. لا تفعل الكثير من تمارين التحمل

يمكن أن يؤدي الركض المفرط إلى إتلاف الغدة الدرقية، بالإضافة إلى الحد بشدة من تناول السعرات الحرارية. التمارين الشاقة جدًا وطويلة الأمد ترفع مستوى الكورتيزول لديك كثيرًا وتمنع هرمون الغدة الدرقية T4 من التحول إلى هرمون الغدة الدرقية T3.

3. لا تعرضه للأشعة السينية

تعتبر الغدة الدرقية من أكثر الأعضاء حساسية للإشعاع الضار. لا يهم ما إذا كانت الأشعة السينية مأخوذة من صورة أسنان أو صورة شعاعية للثدي أو التصوير بالرنين المغناطيسي، فقد تتسبب جميعها في تلف الغدة الدرقية. تظهر النتائج أن الأشخاص الذين يتعرضون للأشعة السينية هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية.

تحدث إلى طبيبك حول تناول المكملات

قلنا أن هناك علاقة بين تناول اليود وصحة الغدة الدرقية. نقص اليود هو أحد أسباب تضخم الغدة الدرقية وقصور الغدة الدرقية. لكن نادرًا ما يُلاحظ نقص اليود في البلدان المتقدمة بسبب إثراء ملح الطعام وبعض الأطعمة باليود. بمعنى آخر، ربما تحصل على ما يكفي من اليود الآن. يمكن أن يسبب الإفراط في تناول اليود أيضًا فرط نشاط الغدة الدرقية، لذلك لا تتناول مكمل اليود أبدًا دون استشارة طبيبك.

من ناحية أخرى، إذا كنت تشك في أن الغدة الدرقية قد تحتاج إلى المزيد من اليود، فتأكد من التحدث إلى طبيبك حول تناول السيلينيوم أو فيتامين د. كل من هذه المواد يمكن أن تحسن صحة الغدة الدرقية.

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى