صحة وتغذية

العادات الصحية التي تمنع الأمراض المزمنة

العادات الصحية التي تمنع الأمراض المزمنة، يشير مصطلح” مرض مزمن ” إلى أمراض طويلة الأمد أو لها أعراض متكررة. تحدث عندما يتعرض جسمك لعوامل خطر معينة، مثل المواد الضارة أو العادات السيئة أو الضرر الجسدي.

يمكن الوقاية من العديد من الحالات المزمنة عن طريق تغيير بعض السلوكيات الأساسية مثل تناول الطعام بشكل جيد، والنشاط، والإقلاع عن التدخين، وإدارة الإجهاد.

العادات الصحية التي تمنع الأمراض المزمنة

ستناقش هذه المقالة العديد من العادات الصحية التي تمنع الأمراض المزمنة وكيف يمكنك إضافتها إلى حياتك اليومية:

بعض أنواع السرطان

تحدث بعض أنواع السرطان بسبب سوء التغذية أو عدم ممارسة الرياضة، لذلك من المهم معرفة الأطعمة التي تساعد في الوقاية من الأمراض وكيف تكون أكثر نشاطا.

ترجع أنواع معينة من السرطان إلى التعرض المفرط للمواد الضارة مثل دخان التبغ والهواء الملوث والتعرض للمواد الكيميائية في الطعام أو الماء.

يمكن أن ينتج السرطان أيضا عندما تتحور الخلايا وتنمو بسرعة كبيرة بسبب الإهانات المتكررة مثل التدخين أو سوء المدخول الغذائي.

ربطت العديد من الدراسات السمنة بزيادة خطر الإصابة ببعض أشكال السرطان بما في ذلك سرطان القولون والثدي وسرطان بطانة الرحم وسرطان الكلى.

تشير الأبحاث إلى أن الأنسجة الدهنية-الدهون-قد تلعب دورا في تعزيز التسرطن أو نمو الخلايا من خلال العمل كمصدر للإستروجين أو الهرمونات الأخرى، أو من خلال الالتهاب المزمن.

على العكس من ذلك، تشير الدراسات إلى أن فقدان الوزن قد يقلل من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.

ومع ذلك، يبدو أن هذه الفائدة تنطبق فقط على الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والذين يحققون فقدان الوزن ويحافظون عليه.

يعتقد أن انخفاض مستويات الهرمون وتقليل الالتهاب قد يحدث مع فقدان الوزن.

اضطرابات المزاج

عامل خطر رئيسي آخر لأمراض القلب هو الاكتئاب أو اضطراب المزاج.

الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب هم 10 إلى 20 مرات أكثر عرضة لتطوير أمراض الشريان التاجي، مثل تصلب الشرايين والذبحة الصدرية، وآلام في الصدر الناجمة عن انسداد تدفق الدم إلى القلب.

يمكن أن يزيد الاكتئاب أيضا من خطر الإصابة بحدث قلبي مفاجئ مثل السكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

في الواقع، تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض الاكتئاب والاكتئاب لديهم معدلات وفيات أعلى من الأفراد الذين يعانون من حالة واحدة فقط.

علاج أي من الحالتين يمكن أن يقلل من الآخر. لذلك من المنطقي محاولة علاج كلتا الحالتين في نفس الوقت!

زيادة تناول التغذية والحد من استهلاك الكحول من أجل المساعدة في تحسين الصحة العقلية والجسدية.

يوصي خبراء التغذية بتناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات لتعزيز صحة الجلد وصحة الفم وفقدان الوزن والدورة الدموية.

قد يجد الأشخاص المصابون بالاكتئاب الراحة من التغييرات الغذائية وممارسة الرياضة. كلاهما يلعب دورا مهما في تحسين الصحة العامة ونوعية الحياة.

تضخم البروستاتا

حالة أخرى مرتبطة بالسمنة هي تضخم البروستاتا. لك قد يشعر وكأنه مقبض الأشياء بأسمائها الحقيقية متضخمة عند إجراء أي من هذه التمارين. قد يكون هذا غير مريح لأنه يؤثر على حياتك الجنسية، بل ويشكل مخاطر صحية إذا لم يتم علاجه مبكرا.

تزيد السمنة من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري وفرط شحميات الدم (أو ارتفاع الكوليسترول) وتصلب الشرايين (تصلب الشرايين) وتوقف التنفس أثناء النوم، وكلها تساهم في الإصابة بأمراض القلب.

كما أنه يزيد من خطر إصابة الرجال المصابين بتضخم البروستاتا بالسرطان أو تلقي العلاج الذي سيسبب مضاعفات لاحقا.

1 2الصفحة التالية
زر الذهاب إلى الأعلى