فوائد

فوائد القرنبيط الصحية ومخاطر تناوله

القرنبيط

فوائد القرنبيط والقيمة الغذئية له سنتحدث عنه بشكل فصيلي من خلال مقالنا لكم اليوم إذ يعتبر القرنبيط واحدًا من أهم الخضروات وينتمي للعائلة الصليبية، ويعرف بالكثير من الأماكن باسم الزهرة، وتشترك نباتات هذه الفصيلة بأن نبتاتها لها أربع بتلات، كما أن القرنبيط يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية التي ترفع من القيمة الغذائية له كاحتوائه على الكوليسترول والدهون.

بينما تنخفض قيمة الكربوهيدرات، الصوديوم، وعلى الرغم من هذه الفوائد إلا أن زهرة القرنبيط لا تحمل إلا القليل من السعرات الحرارية، مع توافر نسب عالية من مضادات الأكسدة والألياف الغذائية  وفيتامين ب، والعديد من المغذيات النباتية الأخرى الواقية للجسم من السرطان، ويجعله أيضًا من الأطعمة التي تساعد كثيرًا في خسارة الوزن.

فوائد القرنبيط

الوقاية من السرطان

تعتبر ثمرة القرنبيط من أكثر أنواع الخضروات التي تحتوي على مضادات الأكسدة التي تقي الجسم من الإصابة بالسرطان، كما وجدت بعض الدراسات أن القرنبيط غني بالمركبات الكبريتية تعمل على تثبيط نمو خلايا السرطان، مع توافر مركب الكركمين بوفرة كبيرة الذي يعتبر من أكثر المركبات النشطة الموجودة بالكركم ويلعب دورًا كبيرًا في مكافحة السرطان.

تحسين الهضم

بفضل احتواء القرنبيط على نسب عالية من الألياف الغذائية التي تساعد على عدم الإصابة بالإمساك، كما أن هذه الألياف تساعد كثيرًا في سرعة تخلص المعدة من الفضلات مما يؤدي إلى تنظيف المعدة في وقت أقل وعدم تبقي أي فضلات أو بواقي تسبب مشاكل بالمعدة.

تقوية الذاكرة

يحتوي القرنبيط على نسبة جيدة من فيتامينات ب المتعددة والتي تحتوي على الكولين، مما يساهم في انتظام النوم، وتنشيط الذاكرة، حيث يقوم الكولين بالمحافظة على سلامة الأغشية الخلوية للمخ مساهمة بذلك نقل النبضات العصبية والامتصاص الجيد للدهون ومن ثم تقليل معدل الالتهابات بالجسم.

تقوية العظام

من خلال الدراسات وجد أن فيتامين ك له فاعلية كبيرة في تقوية العظام وعدم إصابتها بالهشاشة أو الترقق، وهو ما يتوافر في زهرات القرنبيط بوفرة كبيرة مما يحسن من صحة العظام والامتصاص الجيد للكالسيوم بالجسم، والحد من النسب المفقودة له في البول.

الوقاية من أمراض القلب

تحتوي زهور القرنبيط في تكوينها على مجموعة من الخصائص المضادة للالتهاب، مما يحمي من الإصابة بأمراض القلب المتعددة أو التعرض للعوامل المتسببة في أمراض القلب وتصلب الشرايين، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة والألياف الطبيعية المساعدة للحد من امتصاص الكوليسترول والذي يعد من العوامل الأساسية للإصابة للأمراض المتعددة للقلب والأوعية الدموية.

مفيد لصحة الحامل والجنين

الكثير من السيدات خلال فترة الحمل ما تصاب بحالات من الإمساك نتيجة تناول بعض من المكملات الغذائية، فالقرنبيط من الأطعمة التي يساعد الإكثار من تناولها على الوقاية من الإصابة بالإمساك، كما ان القرنبيط غني بفيتامين أ، ب المساعدان في نمو الخلايا في جسم الجنين، كما يمكن اعتباره أحد مصادر فيتامين ج الذي يرفع من مناعة الأم خلال فترة الحمل.

تخسيس الوزن

كما ذكرنا في السابق أن القرنبيط لا يحتوي إلا على نسبة ضئيلة من السعرات الحرارية، ولذلك يمكن الاعتماد عليه في العديد من الأنظمة الغذائية، كما أنه يحتوي أيضًا على بعض الخصائص الناسفة للدهون، وتوافر الألياف التي تمنح الجسم الإحساس بالشبع لأطول فترة ممكنة من الوقت، مما يجعله الخيار الأفضل لحميات إنقاص الوزن.

تعزيز مناعة الجسم

حيث تتوافر به نسب عالية من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن المتعددة، مما يجعل كل ذلك من العوامل المؤثرة في رفع كفاءة الجهاز المناعي، ويضاف إلى ذلك قدرته العالية في تخليص الجسم من السموم.

تحسين صحة البشرة

ويرجع ذلك لتوافر فيتامين ج والماغنسيوم بالقرنبيط مما يرفع من مستوى التمثيل الغذائي في الجسم، فيما يعتبر ذلك ضمانًا لحصول كافة أعضاء الجسم على تحتاج إليه من مركبات والفيتامينات الغذائية من الطعام، ما يحسن من صحة البشرة وتخلصها من الكثير من المشكلات بها والتي تعد الهالات السوداء واحدة منها.

القيمة الغذائية لزهرات القرنبيط

تم تحديد فوائد القرنبيط والقيمة الغذئية له من خلال قاعدة البيانات الوطنية لدى وزارة الزراعة الأمريكية، حيث تم تحديد العناصر لكل كوب من زهرات القرنبيط والتي تزن حوالي 107 جرام، والتي كانت كما يلي:

  • نسبة السعرات الحرارية للقرنبيط في كوب= 27 سعر حراري.
  • وكانت نسبة البروتين 2 جرام.
  • والدهون 0.3 جرام.
  • الكربوهيدرات 5 جرام، منها 2.1 جرام ألياف، 2 جرام سكر.
  • الكالسيوم 24 مللي جرام.
  • المغنسيوم 16 مللي جرام.
  • الفسفور 47 مللي جرام.
  • البوتاسيوم 320 مللي جرام.
  • فيتامين سي 51.6 مللي جرام.
  • فيتامين ك 16.6 ميكرو جرام.
  • فيتامين (ب6) 0.197 ميكرو جرام.
  • حمض الفوليك 61 ميكرو جرام.

وبحسب هذه النسب فأن كوب من القرنبيط المفروم يمد الجسم بالآتي:

  1. 77% من احتياجات الجسم من فيتامين سي خلال اليوم.
  2. 20%  من الاحتياجات اليومية من فيتامين ك.
  3. 10% وأكثر من احتياج الجسم من فيتامين ب6، وحمض الفوليك.

مخاطر تناول القرنبيط

على الرغم من فوائد القرنبيط والقيمة الغذئية له التي يتمتع بها القرنبيط، إلا أن هناك بعض الأثار الجانبية التي تؤخذ عليه وبالأخص عند الإفراط بتناوله ومن أمثلة ذلك:

  • قد يتعرض الأشخاص ممن اعتادوا على تناول كميات من القرنبيط إلى الشعور بالانتفاخ بالمعدة والحاجة إلى خروج الغازات، ولذلك ننصح عند بداية تناول القرنبيط كنظام صحي لابد من تناول وزيادة الكميات بشكل تدريجي لكي تتأقلم المعدة مع هذا الوضع.
  • كما يمكن أن تصاب بعد الحالات بتخثر الدم أو حدوث الجلطات ويرجع ذلك لتناول كميات من القرنبيط تحتوي على نسب عالية من فيتامين ك، وخاصة لدى الذين يتناولون أدوية مميعة للدم.

 فوائد القرنبيط للشعر

  • احتواء القرنبيط على فيامين ج ونسبة وفيرة من مضادات الأكسدة يزيد من صحة البشرة ويعطيه القوة بداية من الجذور وحتى الأطراف.
  • كما يساعد تناول القرنبيط على فترات متقاربة أو إدخاله ضمن النظام الغذائي لزيادة معدلات نمو الشعر، ويرجع ذلك للفيتامينات والمعادن المتعددة الموجودة به، إضافة للنسب المعتدلة من الدهون الصحية، مما يساهم كل ذلك في توقف تساقط الشعر، وعلاج الفروة الجافة وتحفيز نموه وحل الكثير من المشكلات الأخرى.
  • القرنبيط واحدًا من ضمن مجموعة كبيرة من الخضروات التي يساعد إدخالها ضمن النظام الغذائي على منع تساقط الشعر، وتتمثل هذه الأطعمة في السبانخ والكرفس والجزر والطماطم والخضروات الورقية والجبن والألبان والملفوف والفواكه.

اقرأ أبضاً:

فوائد القرنبيط المسلوق

فوائد القرنبيط المقلي

فوائد القرنبيط لا تعد ولا تحصى

فوائد القرنبيط للبشرة

تمتد فوائد القرنبيط والقيمة الغذئية له للكثير من الوظائف بالجسم ومنها الشعر:

  1. تساعد نسب المياه العالية المتوفرة في زهرات القرنبيط على تنظيف البشرة من السموم والشوائب العالقة بالمسامات العميقة، مما يساعد في التخلص من حب الشباب الذي يرجع السبب فيه للتغيرات الهرمونية، كما يعتبر من أهم المرطبات الطبيعية للبشرة.
  2. بفضل مضادات الاكسدة الموجودة به يجعل تناوله بشكل دائم على إعطاء البشرة والنضارة، وإجراء المعالجات الداخلية بنفسها بما في ذلك محاربة الشوارد الحرة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى